حماس تنتصر.. ولتشربوا من ماء البحر!

08 أغسطس 2014 - الساعة 04 و 11 دقيقة
1

في تونس كانت لنا وزيرة تتقد حماسة، وكلما صعدت على المنصة تصب جام غضبها على المعارضة المشككة في الشرعية وتتحدى منتقديها بشعارات من قبيل "موتوا بغيظكم"، ولكن وزيرتنا التي ذابت اليوم في الزحام كانت ترفع ايضا شعارا حفظه التونسيون عن ظهر قلب وهو " اشربوا من ماء البحر"!

يصح هذا الشعار في المشككين في انتصار حركة المقاومة الاسلامية الاخوانية ـ حماس ـ في قطاع غزة.

أي نعم على المشككين في انتصار حماس ان يشربوا من ماء البحر! حماس تقاوم .. حماس تنتصر.. حماس تواصل المشوار بصواريخها التي تدك الاسرائيليين في تل أبيب وحيفا واسدود وتوقع فيهم قتلى وجرحى وتسوي مدنهم بالارض.

للمشككين في مقاومة حماس عليهم ان يجروا العملية الحسابية التالية: 1900 شهيد فلسطيني (اطفال ونساء وشيوخ ومقاتلون) مقسوم على 60 قتيلا اسرائيليا = النتيجة دم اسرائيلي واحد يساوي 31.6 فلسطيني. 

العرب باتوا مقتنعين ان فصيل دمائهم في رخصها غير دماء اليهود. المثل الشعبي الدارج يقول "كلفني شحم يهود" في اشارة الى غلائه. العرب الذين يدفعون يوميا ما معدله مائة قتيل في سوريا والعراق وليبيا ضحايا دواعشهم وصراعاتهم الطائفية القروسطية تعودوا مشاهد الجثث الملقاة في الشوارع والفوا في نسائمهم رائحة الدم. اصبح مسلمو وعرب القرن الواحد والعشرين شعوبا مستهترة بقيمة الحياة .من هنا تاتي المعاني الايمانية للصبر والنصر في غزة. "والي موش عاجبو" يشرب من ماء البحر. 

نعم هو ثمن المقاومة. الجزائريون دفعوا مليونا ونصف المليون شهيد من أجل استقلالهم فلماذا لا تدفع حماس الاخوانية بمليون فقط من اهل القطاع ليكونوا شهداء في سبيل الله؟ الظاهر ان الاخوة في حماس مستعدون للدفع بكل سكان قطاع غزة الى الهولوكست الصهيوني من أجل تحقيق مطالبهم المشروعة في مقاومة الاحتلال والتي استعرت وصعدت فجأة بعد سقوط نظام الاخوان في مصر. 

الانتصار الحمساوي على اسرائيل الذي يشكك فيه المتخاذلون عملاء الامبريالية الصهيونية الماسونية له وجه اخر. دمار شامل لاحياء بكاملها. سوت الطائرات والمدفعية الاسرائيلية بالارض اكثر من خمسة الاف منزل فلسطيني . دمرت القنابل الاسرائيلية بشكل جزئي ثلاثين الف منزل لم يعد صالحا للسكن. هنا ايضا حماس تنتصر والمشككون في هذه الانتصارات هم طابور خامس للصهاينة ولنتنياهو وليشربوا من ماء البحر.

توقف عن الحديث عن حماس. ليس حماس من يقاتل . انه كل الشعب الفلسطيني. لا تقل حماس تقاتل وانما هي المقاومة التي تدك جيش التسحال ببركات المسحال والذي لا يعجبه هذا المنطق يشرب من ماء البحر. حماس حركة مقاومة فلسطينية كانت وستظل وطنية ليس لها اي اجندة اخوانية ولا اقليمية والذي يشكك في ذلك عليه ان يشرب من ماء البحر.

حماس لا ترتبط لا باجندة اسقاط السيسي باي ثمن في مصر، ولا هي منخرطة في برنامج  انقاذ لاخوان مصر ، ولا هي متمرغة في الدم السوري .ومن يقول غير ذلك يشوه المقاومة في وقت يجب ان نكون كلنا خلفها كالبنيان المرصوص من اجل نصر العصف المأكول. 

انت لست مع حماس اذن انت صهيوني مساند لنتنياهو.الثمن ان تصمت او ان تشرب من ماء البحر. حماس ، في عيون اخوانها وعشاقها، تواصل انتصاراتها على جثث الغزاويين فلمن تكتب زابورك يا داوود ؟