بسام الوكيل في حوار لـ"حقائق أون لاين": السي أس أس دائما في القلب.. ورود كرول قد يكون رجل المرحلة

18 نوفمبر 2016 - الساعة 21 و 24 دقيقة
36
بقلم : محمد عبدلي

قبل نهاية عهدته النيابية على رأس اللجنة العليا لدعم النادي الرياضي الصفاقسي أقدم بسام الوكيل على تقديم استقالته بعد خلافات مع رئيس الفريق السابق لطفي عبد الناظر..

استقالة أعقبتها تأويلات بالجملة وزاد اللغط الذي حدث في علاقة بما راج بخصوص سحب الإشهار الخاص ببعض شركات مجمع الوكيل في تأجيج الشائعات حول تركه للفريق وتخليه عن دعمه قبل أن يظهر من جديد منتصف الأسبوع الحالي في تمارين زملاء ماهر الحناشي وإلى جانب رئيس النادي المنصف خماخم..

"حقائق أون لاين" حاورت بسام الوكيل بشأن انسحابه وعلاقته برجالات الفريق واستعداده للدعم وغيرها من المواضيع الحارقة التي تتعلق بفريق عاصمة الجنوب فكان الحوار التالي:

لنبدأ من حدث تنقلك الأخير إلى صفاقس ومواكبتك حصة تدريبية لأكابر النادي الرياضي الصفاقسي فضلا عن لقائك برئيس الفريق المنصف خماخم، أيّة رسالة أردت توجيهها لأحباء الفريق؟

"السي أس أس" في القلب وبالتالي لا يمكن أن أغيب عنه فهو يمثل الأهل والعائلة وبالتالي فالارتباط روحي ولا يمكن الحديث عن انفصال أو قطيعة..

هناك من قال إنني ابتعدت وهو أمر غير صحيح.. الفريق مر بفترة انتقالية بين هيئة غادرت وأخرى خلفتها لذلك من البديهي أن يترك لها بعض الوقت لإيجاد آليات عملها وترتيب أمورها كما أني لم أتدخل يوما في التسيير اليومي للنادي فقط كان دوري تقديم النصيحة والدعم لكل من يطلب مني ذلك وهو ما عرف عني منذ سنوات ومع كافة الرؤساء على غرار المنصف السلامي وصلاح الدين الزحاف وجمال العارم وإلى غاية رئاسة لطفي عبد الناظر واليوم منصف خماخم..

غياب الشهرين هل كان قطيعة مع النادي واللاعبين؟

لا بتاتا فقد تواصل اتصالي مع مختلف الأطراف بما في ذلك اللاعبين ولما أتيحت لي فرصة التحول إلى صفاقس لم يكن من المنطقي أن لا أزور النادي وعائلتي وقد بحثت من خلال الزيارة عن تأكيد كون أن مجمع الوكيل وبسام الوكيل لا يزالان على وفائهما للنادي..

لكن يقال إنك أوقفت دعمك للفريق خلال فترة الغياب.. فهل من توضيح؟

ليس صحيحا فإشهار سيارات "السيتروان" ظل يزين قميص النادي وأيضا العلامات الإشهارية على ملعب الطيب المهيري.. الإشكال الوحيد الذي تم تأويله هو أن العقد الاستشهاري مع النادي كان قد انتهى ولم يقع تجديده طالما أنه لم يتم الاتصال بنا من أجل إعادة التجربة وهو مجرد إجراء روتيني كان يمكن تفاديه وهي إحدى النقاط التي تطرقت إليها كذلك مع المنصف خماخم في اللقاء الأخير يوم الأربعاء الماضي حيث أكدت له أن "مجمع الوكيل" لم يسحب دعمه للسي أس أس..

نحن لنا قناعة أن من يتحمل المسؤولية ويخصص جانبا من جهده وماله ووقته يستحق منا كل الدعم ونحن نثمن سعيه فقيادة الأندية وخاصة الكبرى هي مسؤوليات جسيمة..

بعد نشر الموقع الرسمي لصور حضورك للتمارين كان هناك تناول كبير من الأحباء لهذه العودة على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي.. فكيف تفاعلت معهم؟

أجل تابعت ذلك بتفاعل كبير وأثرت فيّ كثيرا من الناحية المعنوية.. السي أس أس هو صفاقس وبوابة إشعاعها والصفاقسية هم عائلتنا ونحن منهم فبالتالي كان تفاعلهم مع عودتي مفرحا لي وهي فرصة لأوضح لهم أني لم أفكر يوما بالابتعاد عن الفريق ولا أنوي ذلك وحتى لو وجد من يريد أن يباعد بيننا فلن يقدر لأن حب صفاقس يسكننا..

وصدقا أقول إن ما وجدته من ترحاب زاد من قناعتي بضرورة أن أكون أقرب للفريق وأكثر دعما لهيئة المنصف خماخم في عملها لإسعاد الجماهير وتخطي المرحلة الصعبة التي نعيشها..

الفريق يعيش أزمة مالية وديونا خانقة.. كيف ترى الحل للخروج منها؟

هذه الأزمة كانت متوقعة ومن سوء حظ المنصف خماخم أنها تجمعت في بداية رئاسته للفريق.. وفي الحقيقة هو إشكال مؤرق فعلا باعتبار ضيق الوقت وأيضا حجم المبالغ المطلوبة..
العقوبات التي سلطت على الفريق كان يمكن تفاديها لو أن كل هيئة سابقة ساهمت في حل بعض الملفات التي اعترضتها لكن التأخير وتمطيط الآجال كان لا بد له من نهاية وما نعيشه اليوم هو نتيجة تراكمات..

بالحديث عن الأزمة والديون هل يؤكد بسام الوكيل أنه سيساهم في خلاصها و تجميع رجالات النادي من أجل ذلك؟

أكيد ستكون لنا إسهامات.. السي أس أس فريقي وصفاقس هي مسقط رأسي ولا فضل لي ولا منة عند تقديم المساعدة كما أن المسألة ليست شخصية وهي مسؤولية جماعية ذلك أن كل من مر بالفريق استفاد على مستوى الشهرة والإشعاع أو أيضا كسب فرص أعمال جديدة وبالتالي فاليوم حان موعد رد الجميل..

أما في ما يتعلق بي فإني لم أتعود على التخفي زمن الأزمات ثم العودة للظهور في فترات التتويج وهنا تنزلت زيارتنا إلى صفاقس الأخيرة ففي هذا الوقت بالذات يحتاج الفريق إلى رجالاته ثم من غير المعقول أن نترك رئيسا يتخبط لوحده في مقارعة الديون حيث قد يأتي وقت لا نجد فيه من يتحمل مسؤولية النادي..

السي أس أس دون مدرب منذ فترة طويلة اثر إقالة شهاب الليلي.. فكيف تقيم القرار أولا؟ 

إقالة الليلي هي قرار يعود لرئيس النادي فقط وهو المسؤول عنه وبالتالي لا تعليق لدي حول المسألة..

وهل صحيح أنك ستتكفل بسداد أجرة رود كرول الشهرية رفقة بعض رجالات الفريق في صورة انتدابه؟

إلى حدود يوم الأربعاء الماضي موعد لقائي بالمنصف خماخم كان هناك أخذ ورد حول الأجرة الشهرية لرود كرول الذي يبقى مدربا مقتدرا بإمكانه أن يأتي بالإضافة للفريق لكن تقدير الميزانية وما يعانيه النادي يبقى من مشمولات المنصف خماخم..

رأيي الشخصي هو أن رود كرول قد يكون رجل المرحلة والمدرب الذي بمقدوره أن يأتي بالإضافة لكني لا يمكن أن أضع نفسي مكان خماخم وكل ما قمت به هو اقتراح الإعانة والسند وإذا احتاج الرئيس إلى دعمنا فليتحرك لاستقدامه ونحن معه ونسانده..

كمتابع للفريق هناك بعض التجاوزات التي لم نعهدها في السي أس أس على غرار ما حصل بين السعيداني والليلي ثم بين الدرقاع وبلعيد.. فما هو رأيك في مثل هذا الإشكال؟

رئيس الفريق المنصف خماخم على علم بهذا وهو قادر على فرض الانضباط الذي يبقى الفريق بحاجة إليه ولو أن غياب مدرب كبير ساهم في هذه التجاوزات كما أن المسؤولين عن الفرع مطالبون بالحزم حتى تعود الأمور إلى نصابها خصوصا أن غياب الانضباط سيفتح الباب أمام التشويش على المجموعة..

وحتى نغلق القوس لا يمكن أن نضع كل شيء على كاهل الهيئة المديرة فكل صاحب مسؤولية مطالب بالقيام بمهامه وتحمل متطلبات منصبه وهنا حديثه عن المشرفين عن الفرع..

لنتحدث عن رجالات الفريق.. أود لو تكشفون للجماهير حدود علاقتك بهم على غرار شفيق الجراية ولطفي عبد الناظر والمنصفان خماخم والسلامي وصلاح الزحاف..؟

ليس لي علاقة شخصية أو عائلية بمن ذكرت وكل ما في الأمر أن ما جمعنا هو حب النادي الصفاقسي الفريق الذي نجتمع حوله ذلك أن لقاءاتنا قليلة وأحيانا يكون الملعب والنادي هو الرابط بيننا..

حتى نختم هل سيكون الوكيل حاضرا في ميركاتو السي أس أس؟

أكيد نحن تحت تصرف رئيس النادي الصفاقسي فإن احتاجنا لنسهم في مسيرة الفريق نحن جاهزون لتلبية النداء.

أهم الأخبار